الجريان والكواري والنايف ريسنغ أبطال كؤوس الوكير ووذنان ولوسيل بنادي السباق والفروسية

شهد مضمار الريان بنادي السباق والفروسية مساء اليوم الخميس 7 نوفمبر 2019 أمسية رائعة وحافلة بالأشواط المثيرة من خلال 9 أشواط بينهم 3 أشواط على كؤوس الوكير ووذنان ولوسيل، وهى المرة الأولى في الموسم التي يقام فيها سباق يتضمن 3 كؤوس، ولهذا كان التحدي كبيرا بين المشاركين من الملاك والمدربين والخيالة طوال السباق، وقام سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن بن حسن العبدالرحمن آل ثاني بتتويج الفائزين بالألقاب عقب نهاية كل شوط من الاشواط الرئيسية الثلاثة.

” اللوسيل” بطل كأس الوكير
أقيم الشوط السابع على كأس الوكير للخيل المهجنة الأصيلة من الإنتاج المحلي لمسافة 1600 متر وفيه استطاع الجواد “اللوسيل” ملك مربط الجريان الفوز بالمركز الأول واللقب بإشراف المدرب هادي ناصر راشد الرمزاني وبقيادة الخيال كارلوس هنريك ليؤكد ان تألقه مع نهاية الموسم الماضي كان مستحقا عندما فاز بثلاثة أشواط على التوالي وصلت المسافة فيهم إلى 1850م، وبالتالي كان تفوقه في مسافة المايل اليوم منطقيا رغم أن أغلب الترشيحات لم تكن في صالحه إلا أنه وصل الى خط النهاية بفارق مريح بلغ طولين وربع عن أقرب ملاحقيه الجواد “شامان بوثيلة” ملك إبراهيم سعيد إبراهيم المالكي وهو المدرب ايضا وبقيادة الخيال لوكا مانيتزى، والذي اكتفي بالوصافة، بينما كان المركز الثالث من نصيب الجواد “مسيطر” ملك خليفة بن شعيل الكواري وبقيادة المدرب قاسم محمد غزلي وبقيادة الخيال هاري بنتلي.

وعقب ختام الشوط قام سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن بن حسن العبدالرحمن آل ثاني بتتويج الفائزين بكأس الوكير في حضور ناصر بن شريده الكعبي الرئيس التنفيذي لنادي السباق والفروسية وعبدالله بن راشد الكبيسي مدير إدارة السباقات بالنادي.

الجمنت” بطل كأس وذنان
في الشوط الثامن الذي على كأس وذنان المخصص للخيل المهجنة الأصيلة، الدرجة 2، لمسافة 2000 متر قدم الجواد “الجمنت” ملك خليفة بن شعيل الكواري البرهان على رغبته في تقديم موسم آخر مثمر بعدما حقق فوزين في 5 مشاركات في قطر حيث نجح في الفوز بالمركز الأول للشوط بإشراف المدرب قاسم محمد غزلي وبقيادة الخيال هاري بنتلي بفارق طولين ونصف عن الجواد “نور الهوى” ملك مزرعة الوسمية صاحب المركز الثاني رغم أنه أحرز الفوز عدة مرات في أوروبا، وأثبت نفسه جيداً في 3 مشاركات في قطر الموسم الماضي، وفي المقابل فإن الجواد “كويلندو” ملك حسن علي عبد الملك العبدالملك استطاع الفوز بالمركز الثالث للشوط رغم مهمته التي كانت تعتبر صعبة أمام بقية المشاركين نظراً لعدم إحرازه الفوز الموسم الماضي

وعقب نهاية الشوط قام سعادة الشيخ سعود بن عبدالرحمن بن حسن العبدالرحمن آل ثاني بتتويج الفائزين بكأس وذنان في حضور حمد بن عبدالرحمن العطية رئيس الاتحادين القطري والآسيوي للفروسية نائب رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية.

” مُلهب النايف” بطل كأس لوسيل
في الشوط التاسع على كأس لوسيل المخصص للخيل العربية الأصيلة لمسافة 1200 متر كان الجواد “ملهب النايف” ملك النايف ريسنغ على موعد مع التتويج باللقب بكل جدارة وبفارق كبير عن أقرب منافسيه بإشراف المدرب قاسم محمد غزلي وبقيادة الخيال هاري بنتلي وهو اللقب الثاني للمدرب والخيال في هذه الأمسية بعد الفوز بكاس وذنان في الشوط الثامن، وأثبت “ملهب النايف” أنه صاحب أداء متميز للغاية، مؤكداً معدل فوزه الممتاز بعدما أنهى مشاركاته الموسم الماضي بالفوز بشوط مشروط لمسافة 1850م، وصادق على صحة الترشيحات بفوزه بالقمة تاركا بقية الجياد تنافس على وصافة الشوط والتي كانت من نصيب الجواد “المحيط” ملك المهندس حسن علي عبد المالك العبدالملك وبإشراف المدرب أحمد محمد قبيسي وبقيادة الخيال رايان كوراتولو، أما المركز الثالث فكان للجواد “قاصي” ملك الثمامة ريسنغ بإشراف المدرب محمد حسين أفروز وبقيادة الخيال لوكا مانيتزى

.

وعقب ختام هذا الشوط قام الشيخ سعود بن عبدالرحمن بن حسن العبد الرحمن آل ثاني بتتويج الفائزين بكاس لوسيل في حضور حمد بن عبد الرحمن العطية رئيس الاتحادين القطري والآسيوي للفروسية، نائب رئيس مجلس ادارة نادى السباق والفروسية

.

أشواط السباق

وبخلاف الأشواط الثلاثة الرئيسية على ألقاب السباق كانت هناك 6 أشواط اخرى جاءت نتائجها على النحو التالي

” فنديغر “
في الشوط الأول المخصص للخيل المهجنة الأصيلة المبتدئة عمر 3 سنوات، الدرجة 6، لمسافة 1200 متر حصل على المركز الأول الجواد “فنديغر” ملك مربط الجريان بإشراف المدرب هادي ناصر راشد الرمزاني وبقيادة الخيال كارلوس هنريك، وهذا الجواد قدم أداءً إيجابياً في بريطانيا، وظهر مؤخراً في أولى مشاركاته في قطر بشكل مشجع بدرجة كبيرة مما منحه أفضلية كبيرة في السباق اليوم وجعله يستثمر بدايته الواعدة على مضمار الريان ليحقق فوزه الأول في قطر.

” الغازي “
في الشوط الثاني المخصص للخيل المهجنة الأصيلة المبتدئة، الدرجة 6، لمسافة 1600 متر استطاع الجواد “الغازي” ملك الشيخ فيصل بن حمد بن جاسم بن ثاني آل ثاني الفوز بالمركز الأول عن جدارة رغم أنه لم يكن مرشحا للقمة في ظل مشاركة أكثر من جواد قوى في هذا الشوط، ونجح “الغازي” في كسب السباق بإشراف المدرب إبراهيم سعيد إبراهيم المالكي وبقيادة الخيال ادواوردو بدروزا ليؤكد أن وجوده في مركز متقدم في أشواط مماثلة في آخر 3 مشاركات لم يكن بالصدفة.

“وضحة”
أما في الشوط الثالث المخصص للخيل المهجنة الأصيلة من الإنتاج المحلي عمر 3 سنوات لمسافة 1400 متر فقد نجحت المهرة “وضحة” ملك سيف بن راشد سيف آل سيف الخيارين في التأكيد على بدايتها الرائعة ومواصلة أدائها الجيد هذا الموسم بحصولها على المركز الأول للشوط بإشراف المدرب محمد خالد الأحمد وبقيادة الخيال رايان كوراتولو بفارق 4 أطوال وربع عن الجواد “الدحيل” الذي اكتفي بالوصافة.

” أقمار “
في الشوط الرابع المخصص للخيل العربية الأصيلة، تصنيف 60 – 90، شوط مٌبيع (كليمنغ)، لمسافة 1600 متر ومع عودة الجواد “أقمار” ملك سيف علي عويضة الهاجري للمشاركة في السباقات كان على مستوى الحدث، واستحق الحصول على المركز الأول بفارق طول وربع عن أقرب ملاحقيه المهرة “إليكانا” بإشراف المدرب ألبان إيلي ماري دي ميولي وبقيادة الخيال سفيان سعدى، وأثبت المهر “أقمار” أنه جدير بالأفضلية الكبيرة التي وضعتها الترشيحات له من حيث التصنيف.

“إيه جيه إس المها”
في الشوط الخامس المخصص للخيل العربية الأصيلة، تكافؤ تصنيف 90 وأقل، لمسافة 1400 متر كان عامل كثرة المشاركة مؤثرا في حسم نتيجة الشوط من خلال تفوق الفرس “إيه جيه إس المها” ملك مربط الجريان بحصولها على المركز الأول بإشراف المدرب هادي ناصر راشد الرمزاني وبقيادة الخيال ألكسندر رزنيكوف بفارق نصف طو عن الجواد “ايه جيه اس المهيب” الذي حل في المركز الثاني.

” جيلامير “
الشوط السادس المخصص للخيل العربية الأصيلة، تكافؤ 90 وأعلى، لمسافة 2000 متر شهد نجاح مربط الجريان في تحقيق الفوز الثالث في السباق بفوز الجواد “جيلامير” بالمركز الأول بإشراف المدرب هادي ناصر راشد الرمزاني وبقيادة الخيال كارلوس هنريك، وتحقق الفوز رغم تراجع معدل فوز “جيلامير” في الموسم الماضي، ولكنه جواد متميز، وسبقت له المشاركة بالفعل هذا الموسم واستطاع خطف الصدارة من المهرة “النعامة ” التي جاءت ثانية رغم إحرازها فوزين بأداء متميز، والحصول على مركز الوصيف في كأس قطر الدولي من الفئة الأولى في شهر فبراير هذا العام، وكانت المرشحة الأولى للفوز بناءً على ذلك الأداء ومع مشاركتها لمسافة أطول هذه المرة إلا أن “جيلامير” كسب التحدي وحقق الفوز اليوم.