المهر “عابس” ملك سمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني يواصل الفوز ويحصد كأس قطر فرنسا من الفئة الثانية للخيل العربية بمضمار لاتيست بفرنسا برعاية نادي السباق والفروسية

Image by: Scoopdyga   
جيه دي جي

برعاية نادي السباق والفروسية أقيم مساء الخميس 18 يونيو 2020 سباق كأس قطر فرنسا من الفئة الثانية للخيل العربية الأصيلة عمر 3 سنوات لمسافة 1600م على مضمار لاتيست دو بوش بفرنسا، وكانت القمة فيه للمهر “عابس” ملك وإنتاج سمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني، الذي أكد صدق الترشيحات التي أهلته لهذا الفوز الكبير، حيث كانت جميع الأنظار عليه هذ المهر الأزرق قبل انطلاق السباق، الذي يقام سنوياً ويجمع بين أفضل الجياد العربية الأصيلة عمر 3 سنوات الواعدة في فرنسا، وكانت تلك المشاركة الثانية للمهر “عابس” في مسيرته بعدما حقق فوزاً رائعاً في أولى مشاركاته مع مدربه توما فورسي والتي أقيمت في الحادي عشر من شهر مايو على مضمار تولوز بفرنسا.

وشارك في السباق 6 جياد، وقبيل الانطلاق تحرك “عابس” قليلاً داخل بوابة الانطلاق، إلا أن انطلاقته كانت جيدة بعد ذلك عندما فتحت بوابات الانطلاق، واستقر في موضع متأخر بقيادة الخيال أوليفييه بلييه، واتسم أداؤه بالهدوء على رغم من بطء خطوة الشوط في البداية، وكان واضحاً مدى تحكم وثقة الخيال العالمي المتمرس أوليفييه بلييه في التعامل معه، وبمجرد وصول الجياد إلى المسار المستقيم توجهوا جميعاً نحو وسط المضمار، وبدأ شاغلوا المقدمة في الاندفاع السريع حتى بدا للحظات أنهم سوف يحسمون الأمور لصالحهم مبكراً، إلا أن “عابس” أظهر مدى تميزه بزيادة سرعته للمرة قبل 200م من خط النهاية ليتقدم على الجميع محرزاً الفوز والكأس، وبفارق طول ونصف عن المهر “الحفار” ملك الشقب ريسنغ الذي جاء في مركز الوصيف بإشراف المدربة إليزابيث برنار وبقيادة اليخال جون برنار إيكيم، وجاء في المركز الثالث وبفارق طول إلا ربع إضافي المهر “مجدور” ملك شعيل بن خليفة الكواري بإشراف المدرب توما فورسي وبقيادة الخيال جوليان أوجيه.

وفي تعليقه على أداء “عباس” قال المدرب الفائز توما فورسي: “عابس من الجياد التي أضع عليها آمال كبيرة وانتظر منه الكثير، وهذا ما قلته لألبان دو ميول، مدير السباقات لدى سمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني، فهو مهر رائع ولا يزال يتغير ويتطور، وأعتقد أن لديه بعض الحساسية بشأن بوابات الانطلاق نظراً لعدم نضجه بعد، ولكنه يتميز بقوة وسلاسة الأداء في المراحل الأخيرة من السباقات، فهو فقط بحاجة إلى الخبرة، وحتى الآن يبدو أنه لن يشارك في سباقات خلال الموسم الصيفي، وسوف نعود به مرة أخرى في أشهر الخريف، وذلك بعد مناقشة الأمر مع مسؤوليه، ومما لا شك فيه أنه أظهر تميزاً ورقياً في الأداء، ولكنه لا يزال يتغير ويتطور جسمانياً، وبالتالي فعلينا القيام بما يحقق أفضل فائدة بالنسبة له، فهو نموذج رائع وسوف يتطور أداؤه أكثر مع تقدمه في العمر.”

والمهر “عابس” من إنتاج سمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني في مربط غراند كورجون بفرنسا، وهو ابن الفرس البطلة “راقية” بطلة العديد من سباقات الفئات للخيل العربية الأصيلة في فرنسا وإنكلترا وقطر، أما أبوه فهو أحد أفضل وأروع الأفحل الواعدة في فرنسا، وهو الفحل “تي إم فريد تكساس” الذي يمارس نشاط الإنتاج تحت شعار الشقب ريسنغ في فرنسا.