برعاية نادي السباق والفروسية المهر “مو فروزا” يفوز بدربي قطر توايلايت من الفئة الثانية بمضمار سانتا أنيتا بالولايات المتحدة

Photo copyrights: Racingfotos

جيه دي جي

في إطار اتفاقية تبادل الرعاية بين نادي السباق والفروسية وبريدرز كًب، دخلت الشراكة المستمرة بين الجهتين عامها الثالث، وبمقتضى هذه الاتفاقية يكون النادي الراعي لأحد أشواط بريدرز كَب الذي يقام على أكبر وأشهر المضامير في الولايات المتحدة في شهر نوفمبر سنوياً وتكون بريدرز كَب الراعي لشوط كأس دخان للسرعة من الفئة الثالثة للخيل المهجنة الأصيلة عمر 3 سنوات فما فوق والذي يقام لمسافة 1200 متر في اليوم النهائي لمهرجان سيف سمو الأمير على مضمار الريان بالنادي في شهر فبراير من كل عام، وبعد النجاح الكبير لشوط جوفينايل تيرف سبرنت ستكيس برعاية النادي في عامي 2017 و2018، أٌقيم هذا العام وبرعاية النادي دربي قطر توايلايت من الفئة الثانية للخيل المهجنة الأصيلة عمر 3 سنوات لمسافة 1800 متر، وذلك على مضمار سانتا أنيتا بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية السبت 2 نوفمبر 2019، وحضر السباق سعادة خالد بن يوسف خليفة السادة، القنصل العام لسفارة دولة قطر في لوس أنجلوس، وقام بتتويج الفائزين.

وكان الفوز بلقب دربي قطر توايلايت لهذا العام من نصيب المهر “مو فروزا” الذي وضعته القرعة في أبعد بوابة من بوابات الانطلاق حيث انطلق من البوابة رقم 13، فمع انطلاقة السباق اندفع المهر ذو الثلاث سنوات ابن “أنكل مو” سريعاً للأمام، وتمكن من الاستقرار في وضعية جيدة بجواز الحاجز في المركز الثاني خلف من شغل المقدمة، وحافظ على انتظام خطوته حتى وصوله إلى المسار المستقيم الأخير بمضمار سانتا أنيتا، ليندفع بمزيد من القوة والسرعة ويلحق بشاغل المقدمة ثم يتجاوزه محققاً الفوز بفارق طولين إلا ربع، ومحرزاً فوزه الأول على هذا المستوى على الساحة العالمية وبلقب من الفئة الثانية بإشراف مدربه الأمريكي بيرت ميلر وبقيادة الخيال جويل روزاريو، والمهر الفائز من إنتاج مزرعة باردي فارم ملك باري وديين أبرامز وهو ملكهم بالشراكة مع أوغ بوس، وجاء في المركز الثاني المهر “سكسيد آند سرباس” بإشراف المدرب رتشادر بولتس وبقيادة الخيال جون فلاسكيز، وجاء في المركز الثالث الجواد “نبتيونز ستورم” بإشراف المدرب رتشادر بولتس أيضاً وبقيادة الخيال ريكاردو سانتانا.

وعقب الفوز قال المدرب بيرت ميلر: “كل ما طلبته من الخيال جويل الحصول على موضع جيد، وأن يظل محافظاً على إيقاع خطوة الشوط، والتي كانت أبطأ قليلاً مما توقعت، ولكنه تمكن من شق طريقه جيداً، وعلى الرغم من أن الجواد كان يشيح برأسه، إلا أن جويل تمكن من جعله يستقر في أدائه.”

ويولي نادي السباق والفروسية أهمية كبيرة للشراكات الدولية انطلاقاً من رؤية النادي بأن تصبح دولة قطر مركزاً عالميا لسباقات الخيل، وأن تتبوأ الريادة في هذا المجال، حيث تعد هذه الشراكات عاملاً أساسياً لتعزيز حضور دولة قطر على الساحة العالمية ودعم الثقافة والتقاليد القطرية الأصيلة.