تستمر حتى عام 2024 تجديد رعاية قطر لمهرجان غودوود لسباقات الخيل عيسى المهندي: الشراكة تعزز مكانة الفروسية القطرية وتحقق رؤية النادي

مسؤولو النادي ومضمار غودوود بعد توقيع اتفاقية تجديد الرعاية

في خطوة تعكس نجاح قطر في رعاية سباقات الخيل العالمية وتأكيد قدرتها على احتلال المكانة التي تستحقها على مستوى السباقات الشهيرة حول العالم، تم الإعلان عن تجديد عقد رعاية قطر ممثلة في نادي السباق والفروسية لمهرجان قطر غودوود الذي يقام سنويا على مضمار غودوود العريق جنوب المملكة المتحدة منذ أكثر من 200 عام وله تقاليده المميزة.

شوط قطر إنترناشونال ستيكس من الفئة الأولى للخيل العربية الأصيلة

وتم الإعلان عن تجديد هذه الرعاية في الدوحة خلال الاجتماع الذي جمع بين سعادة عيسى بن محمد المهندي، رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية، ودوق ريتشموند، مالك مضمار غودوود، في حضور ناصر بن شريده الكعبي، الرئيس التنفيذي لنادي السباق والفروسية.

وبموجب تجديد عقد الرعاية يستمر نادي السباق والفروسية في رعاية المهرجان حتى عام 2024، خاصة وأن مدة الرعاية الأولى تنتهي في مطلع شهر أغسطس من العام الحالي مع إقامة النسخة الخامسة من المهرجان برعاية قطرية، علما بأن النسخة الأولى أقيمت في أواخر شهر يوليو ومطلع شهر أغسطس عام 2015، وأسهم النجاح الكبير للمهرجان خلال السنوات الماضية في تحفيز مسؤولي مضمار غودوود على تجديد الرعاية وبقاء قطر شريكة معهم في هذا الحدث العالمي.

مهرجان قطر غودوود

المهندي: مكانة مستحقة للفروسية القطرية
وتعليقا على تجديد عقد الرعاية يقول سعادة عيسى بن محمد المهندي، رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية: من خلال تجربتنا على مدار 5 سنوات في مهرجان قطر غودوود فإن الاتفاق على تجديد الرعاية القطرية يحقق أحد أهداف نادي السباق والفروسية بأن تتبوأ قطر المكانة التي تستحقها على مستوى العالم، خاصة وأن محصلة الرعاية علي مدار السنوات الخمس كانت مفيدة لقطر بشكل عام وللفروسية القطرية بشكل خاص لأنها ساهمت في نشر اسم قطر في المحافل الدولية وكان لها بالغ الأثر في توطيد العلاقات بيننا وبين مؤسسات الخيل في المملكة المتحدة مما انعكس إيجابيا علي التعاون مع أكثر من جهة، كما أن هذه الرعاية تعزز من اهتمام قطر بسباقات الخيل العربية الاصيلة والوصول بها إلى مستوى سباقات عالمية تقام على أحد أهم وأعرق مضامير السباقات حول العالم وهو مضمار غودوود، خاصة وأن المهرجان يشتمل على الشوط الأول أو المرحلة الأولى من مسابقة تاج الدوحة الثلاثي للخيل العربية الأصيلة، وهو ما يتماشى مع رؤية نادي السباق والفروسية.

وأضاف المهندي: يدرك مسؤولو مضمار غودوود أن الرعاية القطرية ساهمت بشكل هائل في اضافة المزيد من القوة والإثارة على المهرجان العريق مع إقامة أشواط مميزة بحضور أكبر ملاك ومنتجي الخيل الذين يحرصون على المشاركة في المهرجان، ولم يكن من السهل إبرام اتفاقية بهذا الشكل مع الجهة المنظمة لمهرجان يقام منذ أكثر من 200 عام، ولكن مع القناعة بالرغبة القطرية في استثمار الاهتمام القطري الكبير ممثلا في نادي السباق والفروسية كان الاتفاق على تجديد الرعاية واستمرارها حتى عام 2024، وهذا مكسب كبير للفروسية القطرية.

الجدير بالذكر أن رعاية قطر للمهرجان المقام على مضمار غودوود تحديدا تعد الخطوة الأولى من نوعها على مستوى الفروسية القطرية في المملكة المتحدة.

ويشتمل مهرجان قطر غودوود على شوط قطر إنترناشونال ستيكس من الفئة الأولى للخيل العربية الأصيلة، والذي يمثل الجولة الأولى من مسابقة تاج الدوحة الثلاثي للخيل العربية، التي تقام جولتها الثانية من خلال كأس قطر العالمي من الفئة الأولى للخيل العربية الأصيلة ضمن سباق جائزة قطر قوس النصر على مضمار باريس لونشو في فرنسا في مطلع شهر أكتوبر، بينما تتمثل الجولة الثالثة والنهائية في سيف سمو الأمير من الفئة الأولى للخيل العربية الأصيلة الذي يقام على مضمار الريان بالدوحة في شهر فبراير.

كما يضم المهرجان عدداً من أكبر أشواط الخيل المهجنة الأصيلة من بينها أشواط كأس قطر غودوود من الفئة الأولى، وقطر سسكس ستيكس من الفئة الأولى، وقطر ناسو ستيكس من الفئة الأولى، وقطر لانشتري ستيكس من الفئة الثانية، وقطر كنغ جورج ستيكس من الفئة الثانية، وقطر غوردن ستيكس من الفئة الأولى.