تهدف إلى زيادة الاقبال على الفعاليات وتنوع الاستثمارات اتفاقية بين نادي السباق والفروسية والسليطي القابضة

 في خطوة تعكس حرص إدارة نادي السباق والفروسية برئاسة سعادة عيسى بن محمد المهندي على تحويل النادي إلى وجهة جاذبة للزوار بهدف نشر رياضة سباقات الخيل والتعريف بها مما سيساهم في زيادة الحضور الجماهيري لسباقات الخيل التى تقام على مدار الموسم، وخدمة المجتمع لاسيما على مستوى اسرة الفروسية القطرية، شهد النادي مؤخرا توقيع اتفاقية بين النادي والسليطي القابضة من أجل الاستفادة من المحلات التجارية داخل النادي لتكون بمثابة سوق مفتوح من أجل خدمة كل المترددين عليها طوال أيام الأسبوع وليس  في أيام السباقات فقط، خاصة وأن هذه المحلات ستقدم الكثير من الخدمات المتنوعة سواءً من حيث المنتجات وكذلك وسائل الترفيه للأطفال والعائلات.
 
وتم توقيع الاتفاقية في حضور كل من ناصر بن شريده الكعبي، الرئيس التنفيذي للنادي، والدكتور أحمد السليطي، رئيس مجلس إدارة السليطي القابضة، ومدة الاتفاقية 3 سنوات قابلة للتجديد.

 المهندي: عنصر جذب لجميع الزوار
وعن هذه الاتفاقية يقول سعادة عيسى بن محمد المهندي، رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية: بالنسبة لنا في

 النادي فإن الهدف الأساسي من الاتفاقية هو تحويل النادي إلى عنصر جذب للزوار ضمن الجهات الأخرى بالدولة مما سيساهم في زيادة الإقبال ونشر ثقافة الفروسية عامة وسباقات الخيل بشكل خاص في المجتمع، وهى ليست الخطوة الأولى من نوعها بالنسبة لنا حيث سبق ونفذنا  خطوات أخرى لبلوغ هذا الهدف من تفعيل مجموعة من المحلات التجارية الموجودة بالنادي، وكذلك فإن مثل هذه المحلات التجارية ستستقطب العديد من محبي الخيل ليس في أيام السباقات فقط بل طوال أيام الأسبوع بهدف الاستفادة من النادي كمنشأة لها طبيعة خاصة، وأيضا فإن المجال سيكون متاحاً أمام العائلات والأطفال للاستمتاع بالأجواء والفعاليات المقامة، وهذا سيؤكد أن النادي لا يخدم فئة محددة بل يهدف لخدمة المجتمع بشكل عام وهى نقطة أخرى تساهم في تحقيق أهدافنا من خلال فتح ابواب النادي أمام الجميع وجذب المزيد من الزوار.

 وأضاف المهندي: هذه الاتفاقية ستساهم أيضاً في زيادة الإقبال على حضور سباقات الخيل بالنادي ومعها سيكون الأمر أفضل لدى الراغبين في متابعة السباقات لأن النادي ليس قلعة مغلقة بل  مكان مفتوح لخدمة المجتمع بطبيعة الحال، وكذلك فإن هذا الحضور سيكون له دور في زيادة المنتسبين لرياضة سباقات الخيل، بالإضافة إلى أن وجود الاطفال وحرصهم على حضور الفعاليات من شأنه أن يجعل الارتباط بينهم وبين النادي أكبر بكل تأكيد مما سيحسن من نسبة حضور الجماهير في السباقات، وبلا شك فإن هذه الاتفاقية سيكون لها دورها البارز في  تحقيق الاستدامة للفروسية بالنادي من خلال تنوع الإيرادات المالية وتعزيزها بالصورة التي تتماشى مع أهداف وطموحات إدارة النادي وهذا الأمر يدخل ضمن أهدافنا، وبدأنا بالفعل التحرك في هذا الاتجاه منذ مدة طويلة للاستفادة من المنشآت الموجودة بالنادي والتي يمكن الاستثمار من خلالها بصورة رائعة.

السليطي: أتطلع إلى النجاح

 ومن جانبه قال الدكتور أحمد السليطي، رئيس مجلس إدارة السليطي القابضة: لدينا مساحة محددة داخل النادي سيتم استثمارها في إقامة محلات تجارية بعد الحصول على موافقة الجهات المعنية بالأمر حتى  تكون التراخيص سليمة ومتوافقة  مع النظم المعمول بها بالدولة، ولدينا الرغبة في جذب الجماهير للحضور على مدار الأسبوع من خلال الخدمات المقدمة وكذلك الفعاليات التي تهم العائلات والأطفال على حد سواء، وبالتالي سيكون حجم النشاط كبيراً بالنادي وهذا الأمر سيكون في صالح الاستثمار الجيد، وستكون هناك محلات ومقاهي لاسيما على مستوى محلات تهتم ببيع مستلزمات الخيل خاصة وأننا داخل نادي السباق والفروسية وبالتالي يهمنا أن يكون عالم الفروسية بارزاً في هذا المكان.

 وأضاف السليطي: لست غريبا عن الفروسية  حيث كنت خيالاً في  السابق وشاركت في سباقات  للخيل بنادي السباق والفروسية قبل سنوات، كما أنني لست بعيداً عن المجال الرياضي  حيث  توليت أمانة السر في النادي العربي قبل  سنوات، وبالتالي أتطلع إلى النجاح في هذه الخطوة وأن اساهم في زيادة الإقبال وزيادة عدد المتابعين لسباقات الخيل وكذلك المترددين على نادي السباق والفروسية خاصة وأن هذا المشروع سيكون مفتوحا طوال أيام الأسبوع، وأيضا يُعد استثماراً من نوع جديد على مستوى النادي وأتمنى التوفيق في هذه الخطوة وتحقيق الاهداف المشتركة لي ولإدارة نادي السباق  والفروسية.