سمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني وحسن علي العبدالملك يتقاسمان كؤوس السباق الـ 26

في أمسية رائعة وحافلة بالإثارة والمنافسات القوية بين الجياد شهد  مضمار الريان العشبي مساء اليوم الخميس 23 يناير 2020 اقامة السباق الـ 26 في برنامج السباقات  للموسم الحالي، وتضمن السباق 9 اشواط بينهم الاشواط الاربعة الرئيسية من السادس وحتى التاسع، وكان هناك صراع كبير بين  الملاك والمدربين والخيالة لحصد القاب السباق، وفي الوقت الذي  شهد الشوطان السادس والسابع حصول سمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني على كأسي العريق وخور العديد، كان المهندس حسن علي العبد الملك على موعد مع الفوز بآخر لقبين في السباق وهما الشوط الكلاسيكي وشوط اللؤلؤة.

 واسفرت نتائج الاشواط الرئيسية بالسباق عن النتائج التالية

” الشامان ” بطل كأس العريق

أول أشواط الكؤوس في السباق اليوم، كان الشوط السادس كأس العريق للخيل المهجنة الأصيلة الدرجة 2 لمسافة 1600م، وفيه كان التفوق لمربط الشحانية بإحراز المراكز الثلاثة الأولى للشوط بكل جدارة، وجاء في المركز الأول الجواد ” الشامان ” ملك سمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني، وبإشراف المدرب جوليان كولن جون سمارت وبقيادة الخيال تومس لوكاسك ( وكل  منهما حقق الفوز للشوط الثاني على التوالي )، وقدم ” شامان ” اداء رائعا تفوق به على الجميع خاصة في الامتار الاخيرة، وهو جواد متميز عمره 6 سنوات، وبدا أنه في طريقه لاستعادة مستواه عندما جاء رابعاً في شوط لمسافة 2000م في المشاركة السابقة واليوم حقق الفوز الأول هذا الموسم والرابع له في مسيرته،  وجاء ثانيا  الجواد ” فيراندا ” ملك سمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني، وبإشراف المدرب ستوفانو يبيدو وبقيادة للخيال رونن توماس، و حصل على المركز الثالث الجواد ” قطري  غولد”  ملك مربط الشحانية بإشراف المدرب ستوفانو يبيدو وبقيادة الخيال لوكا مانيتزى رغم انه كان في مقدمة المرشحين للفوز بالشوط خاصة وانه حصل على المركز الأول لهذا الشوط العام الماضي.

 وعقب انتهاء الشوط قام عبد الله راشد الكبيسي مدير ادارة السباقات بنادي السباق والفروسية بتتويج الفائزين بالكأس حيث تسلم كأس العريق عبد الرحمن المنصور مدير مربط الشحانية.

” أوف هي غوز ” بطل كاس خور العديد

ثاني اشواط الكؤوس  اليوم كانت في الشوط السابع  على كأس خور العديد الفئة الثالثة للخيل المهجنة الأصيلة عمر 4 سنوات فما فوق الدرجة 1 لمسافة 2800م، وشهد الشوط تنافسا قويا في الامتار الاخيرة وتم الحسم  عن طريق الفوتوفينش بعد دخول الجوادين ” ديوك أوف دندى ” و ” أوف هى غوز ” معا الى خط النهاية، وبحسب قرار المعتمدون كان الفوز للجواد “أوف هى غوز ” ملك  سمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني  وبإشراف المدرب  جوليان كولن جون سمارت وبقيادة الخيال توماس لوكاسك ( الفوز الثالث على التوالي اليوم لكل من المالك والمدرب والخيال )، وجاء ثانيا  الجواد ” ديوك أوف دندى ” ملك أم قرن بإشراف المدرب  ألبان إيلي ماري دي ميولي وبقيادة الخيال رونن توماس  وهذا الجواد أظهر تحسناً بعد فترة من الهدوء عندما فاز بهذا الشوط العام الماضي، وأضاف فوزاً لرصيده في كأس المغفور له إن شاء الله يوسف الرميحي قبل شهرين، ولم يوفق اليوم في تكرار الفوز بهذا الشوط، وجاء ثالثا الجواد ” ماستربيس ” ملك خليفة بن شعيل الكواري بإشراف المدرب قاسم محمد غزلي وبقيادة الخيال تيو باشولو،وهذا  أحرز فوزاً واحداً في 17 مشاركة حتى الآن، وبالتالي واجه مهمة صعبة بناءً على ظروف هذا الشوط، ومن  ثم فان حصوله على المركز الثالث  خلف الجوادين الفائزين بالمركزين الأول والثاني يعد نتيجة جيدة ومقبولة تماما من ” ماستربيس “.

وعقب انتهاء الشوط قام عبد الله راشد الكبيسي مدير ادارة السباقات بنادي السباق والفروسية بتتويج الفائزين بكأس خور العديد.

” سى يو باى مى ” بطل  شوط كلاسيكي الخيل المهجنة 

ثالث أشواط الكؤوس في  هذه الأمسية  كان الشوط الثامن شوط كلاسيكي للخيل المهجنة الأصيلة عمر 4 سنوات الدرجة 2 لمسافة 2000م، وفي الوقت الذي كانت فيه الترشيحات تصب لصالح الجواد ”  الغازى ” كان الجواد ” سى يو باى مى ” ملك المهندس حسن على عبد الملك العبدالملك له راي اخر  بحصوله على المركز الأول للشوط والكاس بإشراف المدربة ديبور مونتن وبقيادة الخيال رايان كوراتولو، وهذا الجواد تطور أداؤه مرة أخرى فأحرز بذلك 3 انتصارات في 4 مشاركات،  واليوم قدم اداء رائعا على مضمار الريان توجه بالحصول على الصدارة بفارق طول وربع عن أقرب مطارديه الجواد ” سام لانغفورد ” ملك خليفة بن شعيل الكواري والذي حل ثانيا بإشراف المدرب قاسم محمد غزلي وبقيادة الخيال جى بى غيامبير، وجاء ثالثا الجواد ” زمهرير ” لنفس المالك الفائز بالمركز الثاني وبإشراف المدرب محمد قاسم غزلى وبقيادة الخيال تيو باشولو.

وعقب انتهاء الشوط قام عبد الله راشد الكبيسي مدير ادارة السباقات بنادي السباق والفروسية بتتويج الفائزين بالكأس.

 ” إكس مس ” بطلة شوط اللؤلؤ

آخر أشواط الكؤوس اليوم كان الشوط التاسع شوط اللؤلؤة للخيل المهجنة الأصيلة الإناث الدرجة 2 لمسافة 2000م،  واصل المهندس حسن على عبد الملك العبدالملك حصوله على الألقاب بفوزه بالكاس الثانية على التوالي، وهذه المرة  عن طريق المهرة  ” إكس مس ” وهى ملكه وانتاجه في نفس الوقت بإشراف المدرب احمد محمد قبيسى وبقيادة الخيال رايان كوراتولو محققة فوزا  ومستحقا وبفارق مريح عن اقرب منافسيها لتؤكد صحة الترشيحات التي وضعتها على قمة المرشحين لحصد الصدارة للمرة الثالثة في رابع مشاركة لها، وجاءت في المركز الثاني المهرة ” ستار أوف وار ” ملك مزرعة الوسمية بإشراف المدرب جورج ميكاليدس وبقيادة الخيال آدرى ديفريس، وهذه المهرة شاركت من قبل في بريطانيا، وقدمت أداءً جيداً في الأوكس الذي فازت به “إكس مِس” الشهر الماضي، وبالتالى ظلت مرة ثانية في الوصافة خلف بطلة هذا الشوط،، وكان المركز الثالث من نصيب الفرس ” رومانتك هارت ”  ملك خليفة بن شعيل الكواري وبإشراف المدرب قاسم محمد غزلي وبقيادة الخيال جى بى غيامبير، وهذه الفرس تحسن أداؤها كثيراً في ثاني مشاركاتها في الدوحة عندما شاركت لمسافة 1900م على المضمار الرملي الأسبوع الماضي، واليوم واصلت الاداء الجيد وحلت ثالثة وما زال لديها الكثير في السباقات القادمة.

وعقب انتهاء الشوط قام عبد الله راشد الكبيسي مدير ادارة السباقات بنادي السباق والفروسية بتتويج الفائزين.

وبخلاف الاشواط الاربعة التي كانت على الكؤوس اقيمت خمسة اشواط اخرى، وجاءت نتاجها على النحو التالى

” دانيان ”

في الشوط الأول للخيل المهجنة الأصيلة تكافؤ تصنيف 70-90 الدرجة 3 لمسافة 2000م، كانت القمة محجوزة للجواد ” دانيان ” ملك خليفة بن شعيل الكواري بإشراف المدرب قاسم محمد غزلي وبقيادة الخيال تيو باشولو محققا المركز الأول بفارق طول وربع عن الجواد ” فايندنغ نيرو ” الذي حل في الوصافة، هذا الفوز يعد الرابع للجواد ” دانيان ” الذي  لم يكن المرشح الأول لحصد القمة ولكنه كان بين المنافسين فقط  خاصة وان سلسلة انتصاراته ليست على التوالى  حيث عاد للفوز الشهر الماضي، و يعد ذلك جاء خامساً بعد أداء جيد.

” بلاك بيرل ”

وفي الشوط الثاني للخيل المهجنة الأصيلة إنتاج محلي عمر 4 سنوات لمسافة 1200، كان الموعد مع الفوز الثالث تواليا للمهر ” بلاك بيرل ” ملك عبد اللطيف حسين زينل العمادى باحرازه المركز الأول بإشراف المدرب إبراهيم سعيد ابراهيم المالكى وبقيادة الخيال ادواردو بدروزا عقب تفوقه بفارق طول ونصف عن الجواد ” عفريت ” الذي حل في الوصافة، وسارت نتيجة ها الشوط وفقا للترشيحات خاصة وان  “بلاك بيرل” فاز بجميع مشاركاته حتى الآن، ونجح في  احراز الفوز مرة أخرى اليوم،  وتكرر حصول الجواد  “عفريت”  على لقب الوصيف مرة أخرى خلف ” بلاك بيرل “.

” عناب ”

أما في الشوط الثالث للخيل العربية الأصيلة إنتاج محلي تكافؤ 85 وأقل لمسافة 1600م فكان الموعد مع الفوز الثالث مرة اخرى ولكن هذه المرة للجواد ” عناب ” ملك راكان خميس قاسم أبو الزلف، وليس للمرة الثالثة على التوالى بل  للمرة الثانية فقط تواليا، وذلك بحصوله على  المركز الأول بإشراف المدرب ماجد مهدي سيف الدين وبقيادة الخيال رونن توماس بفارق ربع طول عن الجواد ” مذهل ” الذي جاء في المركز الثاني، وبرهن ” عناب ” على تطور مستواه بعدما فاز   بشوط مبيع على المضمار العشبي  في الأسبوع الماضي، ورغم ان الترشيحات كانت تصب في صالح  الفرس “الونه” التي تمتلك معدل فوز جيد وبالتالى تم منحها الافضلية  قبل السباق، ولكن على ارضية المضمار  كان التفوق للجواد ” عناب “.

” كاسر ”

وفي الشوط الرابع للخيل العربية الأصيلة إنتاج محلي شوط مشروط لمسافة 1200م، كان الصراع قويا على المركز الأول وتم الحسم عن طريق  الجواد ” كاسر ” ملك وانتاج  وتدريب  المهندس محمد على يوسف الشيب ليفوز بفارق عنق على الجواد “المستفز ” الذي جاء ثانيا واخفق في تحقيق الفوز الخامس، وشهد الشوط تفوق  الخيال القطرى متعب على الصعاق بنجاحه في قيادة ” كاسر ” الى المركز الأول بكل براعة  ليساهم في حصول ” كاسر ” على الفوز  السادس له بعدما أثبت نفسه بشكل جيد  منذ ان حقق  الفوز بشوط على هذا المضمار ولهذه المسافة الشهر الماضي.

” ابراز ”

وفي الشوط الخامس للخيل العربية الأصيلة شوط مشروط لمسافة 1850م، يبدو ان الفوز بالقمة في هذا الشوط اصبح محجوزا للجواد ” ابراز ” ملك سمو  الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني بعدما احرز المركز الأول للسنة الثالثة على التوالى بإشراف المدرب جوليان كولن جون سمارت وهذه المرة بقيادة الخيال توماس لوكاسك ليبرهن على تميزه الكبير خاصة وانه وسبق له إحراز 5 انتصارات من الفئة الأولى، من بينها كأس قطر العالمي للخيل العربية الأصيلة على مضمار باريس لونشو في شهر أكتوبر العام الماضى، ورغم  انه جاء في مركز الوصيف في شوط من الفئة الثانية عند عودته للمشاركات قبل أسبوعين الا انه تقدم الى المركز الأول هذه المرة بفارق طول عن الجواد ” شامخ ” الذي جاء ثانيا.